حدثَ في عام 2021

عام 2021 هو من الأعوام الصعبة التي مرت على البشرية وستبقى في الذاكرة. في ظل الرتم السريع لحياتنا، جاءت فجأة جائحة كورونا وبعدها مررنا في مرحلة التعافي التي كانت بمثابة دعوة للتفكر في حياتنا القادمة بعد الجائحة. هذا العام كان انتعاش وانبعاث لروح جديدة لكل من يرغب في التغيير والانطلاق لمستقبل أفضل

أحمد الشمراني
أحمد الشمراني

أيام قليلة تفصلنا على نهاية عام 2021. في هذا العام إنتعش العالم بعد جائحة كورونا، وفي هذا العام بدأنا في ممارسة حياتنا الطبيعية بحذر. وايضاً، في هذا العام استقبلنا لقاحات كورونا بمباركة وزارة الصحة، ومجهودات الحكومة التي أدهشت العالم بالحكمة في التصرف، والقرار المتزن. للأمانة أستطيع القول إن السنتين الاخيرة في تاريخ البشرية ستبقى ذكرى جميلة وصعبة لأننا صنعنا ذكريات لن تُنسى في هذه الفترة، وايضاً واجهنا الكثير من الصعاب فهناك الكثير عرفتهم عن قرب خسروا وظائفهم أو تجارتهم بسبب الجائحة، وهنا تكمن مرارة المعاناة وصعوبة الوقوف مرة اخرى في اقتصاد يمر حالياً في مرحلة التعافي. على أمل أن يستمر الصعود ويساعد الجميع على تحقيق الاستقرار المعيشي.

على صعيد شخصي في عام 2021 قمت بزيارة مكة المكرمة مع عائلتي وكانت زيارة بعد انقطاع طويل جداً، شعرت وقتها بالسكينة والأمان. هذه الزيارة رغم قصر مدتها، ولكنها انعكس أثرها على حياتي الشخصية والعملية سواء. الأماكن المميزة والأشخاص الصادقين في حياتنا دائماً يكونون المحور الأهم في صقل تفكيرنا ومساعدتنا لفهم الحياة بشكل أفضل.

أصدقكم القول بأن في عام 2021 أصبحت أتعامل مع التحديات والمشاكل حولي بكل هدوء، وتأكدت أن مساعدة من حولي يعود دائماً بالنفع طال الزمن أو قصر. ووصلت الى قناعة راسخة أن قول كلمة الحق سواء في حياتي الشخصية او المهنية هي إخلاص في العمل والتعامل مهما كانت المخاطر. بدأت أؤمن بأن الاستقرار الوظيفي هي نعمة عظيمة، ومهما كانت العروض والاغراءات الأهم هو السؤال عن بيئة العمل وأن تكون خطواتك ثابته للوصول الى أهدافك المهنية. ايضاً تعلمت بأن ليس كل من لديه مخزن من المعلومات يمتلك مهارة التفكير والتحليل، قد تمتلك معلومة مهمة لكن بحكم جهلك ستكون الفائدة صفرية.

تعلمت في 2021 أن الثقة هي أهم مبدأ يجب أن نعيش عليه في تعاملاتنا اليومية، مبدأ التشكيك العشوائي وتحليل المواقف بشكل مبالغ فيه، قد يكون سبب في تعطل حياتك وحياة من حولك. وكم من موقف بسيط شاهدته بسبب انعدام الثقة تفاقم الموقف الى مشاكل كبيره وأصبحت تتطلب حلول معقدة ومكلفة لإصلاحه. الثقة مبدأ مهم جداً في حياتنا، ولا يجب أن نعطي الثقة اليوم لشخص واليوم الآخر نقوم بسحب الثقة بسبب مشاهدات او قراءات خاطئة للمحيط حولك، هناك ربما تفاصيل مفصلية قد تغيب عنك، فالهدوء دائماً مطلوب حتى تتأكد من ظنونك.

أترككم الآن مع اقتباس جميل لغازي القصيبي في كتاب بيت، وكان فعلاً يعكس نظرتي التي تغيرت في هذا العام. وكل عام وأنتم ومن تحبون في صحة وعافية ❤

"لا يكاد يوجد في أعمالنا اليومية عمل واحد لا يتطلب ثقة كبيرة، و عمياء أحيانا، في الآخرين. نحن نركب الحافلة لأننا نثق في قدرة السائق على تجنب الحوادث ونسافر بالطائرة واثقين من خبرة الطيّار ومهارته. ونأكل في المطاعم واثقين أنّ الطّباخ لم يدسّ لنا السم في الدسم. و نطلب رأي الأطباء واثقين أنهم لن يغشونا. و هلّم جرّا. وماذا سيحدث لي لو فقدت ثقتي في الناس؟ لن أخرج من داري خوفا من المجرمين. و لن أقرأ كتابا لأني أخشى أن يكون مليئا بالأكاذيب. ولن أشرب الماء خوفا من إهمال الموظفين في مصلحة المياه. و لن أتزوج حتّى لا تسبب لي امرأة الصداع الدائم. ولن أنجب حتى لا تجيء المشاكل مع الأولاد. باختصار شديد، سوف تتوقف حياتي. وماذا سيحدث للعالم لو تطايرت الثقة من نفوس البشر؟ سوف يتحول إلى غابة من الوحوش يبيد بعضها بعضا حتى لا يبقى أحد. ستنتهي الحضارة ثم تنتهي الحياة نفسها. العالم الذي يدور بسبب الحب، كما تقول العبارة الشهيرة، سوف يتوقف عن حركته مع غياب الحب. حسنا! إذا راودك سوء الظن في أحد، أو في شيء، فحاول جهدك أن لا تستسلم لهذا الشعور السلبي. حاول أن تتصور القشعريرة التي ستصاب بها في ليلة مظلمة فقدت نجومها الثقة بنجومها!”

علمتني الحياة 🧠

أحمد الشمراني Twitter

أحمد الشمراني بدأ التدوين من عام 2006 في مدونة خاطرة بيضاء، من أوائل المدونين السعوديين في تلك الحقبة الزمنية. طالب علم في هذه الحياة، مُتخصص في إدارة الموارد البشرية. مُبتعث سابق لبلاد العم سام.