كيف تبني عقلك الثاني؟

هل تتمنى أن يكون لديك عقل ثاني؟ عقل يستطيع حفظ كل شيء في حياتك ويصبح مرجع مستقبلي لكل الأفكار المميزة. فكرة بناء عقل ثاني تقوم على استخدام برنامج تدوين ملاحظات متطور يساعدك على خلق أفكار إبداعية عن طريق ربط ومزج مجموعة الأفكار التي جمعتها سابقاً في مكان واحد، والخروج بفكرة واحد إبداعية تصبح لك.

أحمد الشمراني
أحمد الشمراني

بدأت مؤخراً في القراءة عن نظرية عملية عن كيفية بناء عقلك الثاني الذي يكون بمثابة المرجع لحياتك وأفكارك وقراءاتك. ويجب أن تعرف أن إدارة المعرفة الشخصية هي أعلى مراحل الإنتاجية والطريق إلى بناء عقلك الثاني. ولو فكرت للحظة عن كيفية عمل عقلك، ستجد أن العقل وجد للتفكير وتحليل المعلومات والمعطيات، ولكن لا يعتبر العقل وسيلة لأرشفة وتخزين المعلومات التي تمر عليك في حياتك. في الحقيقة نحن نقوم بالأرشفة خلال مراحل حياتنا ولكن بشكل عشوائي، قد تحتفظ بالكثير من الصور والرسائل في هاتفك المحمول، وربما تجد في بيتك بعض الكتب الجميلة التي قرأتها ووضعت ملاحظاتك عليها، والكثير من الأمثلة الأخرى مثل أرقام الهواتف، تسجيلات صوتية، أو كتابات عشوائية، أو ملاحظات كتبتها في العمل أو الجامعة. كلها في النهاية تصبح جزء من أرشيفك الذي يبدوا أنه مشتت جداً، وربما قد لا تستطيع السيطرة عليه مع مرور الوقت.

تخيل أن تبدأ يوم جميل في الصباح الباكر، وتفطر مع عائلتك الصغيرة وكلك حماس ونشاط لبدء العمل وعند وصولك إلى مكتبك وتقوم بتشغيل جهاز الكمبيوتر، تجد أمامك هذا المنظر!

ما هو شعورك الآن وسطح مكتبك مبعثر جداً، وفي نفس الوقت أنت مشغول جداً لتقوم بتنظيم هذه الفوضى! وكالمعتاد ينتهي عملك لهذا اليوم وقد قمت بإنجاز العديد من المهام الصعبة التي أنت فخور بها. لربما تعتقد أنك سعيد جداً بهذا الإنجاز، ولكن في الحقيقة مشهد سطح المكتب سيبقى عالق في ذهنك، ويشعرك بالانزعاج كلما تذكرت الفوضى وقد تداعب نفسك وتقول إن العظماء والعباقرة كانت حياتهم مليئة بالفوضى واستطاعوا النجاح رغم الظروف! ولكن هذه ليست الحقيقة، التركيز وتجنب الفوضى هي الوسيلة لتكون منتج في حياتك وعملك، ربما تنظيف وترتيب هذه الفوضى قد تضاعف من إنتاجيتك وتقلل المجهودات التي تبذلها في البحث عن المعلومات التي تحتاجها، خاصة إذا كنت تحتاجها في أسرع وقت. لهذا السبب أحببت أن أشارككم بعض من الفوائد والتجارب التي أثرت على تفكيري الفترة الأخيرة بعدما بدأت ببناء عقل ثاني يستطيع الاحتفاظ بجميع المعرفة المفيدة التي تمر علي بشكل يومي سواء كانت مكتوبة أو مسموعة أو مرئية.

في هذه التدوينة سنتناول المواضيع التالية هذا المجال:

  • بناء العقل الثاني
  • استعارة الأفكار
  • تسجيل الملاحظات
  • نفسك المستقبلية
  • برامج تدوين الملاحظات

بناء العقل الثاني 🧠

العقل يعتمد اعتماد كبير جداً على ما تقرأ وتسمع وترى، وفي حياتنا اليومية نواجه سيل ضخم جداً من المعلومات، وهنا يأتي دورنا أن نبحث عن المعلومة المفيدة التي تساعدنا في تحقيق أهدافنا في الحياة. عندما تقرأ يومياً 100 صفحة في مختلف العلوم والمجالات، ستجد خلال شهر واحد أنك قرأت 3000 صفحة، وإذا كنت ذكي جداً ستقوم بتسجيل وتحديد الأفكار المميزة، وكتابة ملاحظاتك وكيف أثرت على طريقة تفكيرك. ومن الممكن أنه في نفس الشهر قد تحضر دورات تدريبية في مجالات مختلفة، وتقوم بتعلم مهارات جديدة، وتكتشف أفكار جديدة تساعدك على تطوير مشروعك الخاص. ولكن نهاية الشهر قد تبدأ في سؤال نفسك ما هي نسبة الفائدة التي حصلت عليها؟ وهل قمت بالاستفادة القصوى من هذا الكم الضخم من المعلومات؟ لأن تطبيق ما تعلمته أو قرأته هو أعلى درجات المعرفة التطبيقية التي يصعب على عقل الإنسان أن يستفيد منها دون وجود نظام يستطيع الاعتماد عليه ويكون بمثابة عقل ثاني لحفظ هذه المعرفة من الضياع.

مبدأ العقل الثاني يقوم على Note Taking System وهو نظام تسجيل ملاحظات يقوم بحفظ المعلومات بشكل سهل ويسمح لك بالوصول لها عند احتياجك لها. هذا النظام يعتمد اعتماد كبير جداً على صناعة قواعد البيانات بأشكال مختلفة، بحيث تكون جميع الأدوات التي تستخدمها قادرة على الوصول إلى هذا النظام وأرشفة جميع المعلومات التي قد تواجهك سواء كانت مكتوبة أو مسموعة أو مرئية. على سبيل المثال نظام تسجيل الملاحظات يجب أن يحتوي أدوات تساعدك في حفظ المعلومات في هذا النظام من أي مكان، لنفرض أنك وجدت مقالة مثيرة للاهتمام على الإنترنت، تستطيع بضغطة زر أن ترسل المقالة إلى نظام تسجيل الملاحظات الخاص بك (عقلك الثاني)، أوإذاأعجبك نص معين في كتاب، تستطيع بضغطة زر إرسال النص بشكل فوري إلى نظامك الخاص (عقلك الثاني).

إستعارة الأفكار 💡

Good Artist Copy, Great Artist Steal

بابلو بيكاسو قال أن الفنان الجيد يقلد ولكن الفنان العظيم يسرق! للأسف تكونت فكرة لدى الكثير أن الأفكار عبارة عن صناعة شيء عبقري من الصفر، وشيء لم يفكر فيه احد من قبل! ولكن في الحقيقة الإبداع هو عبارة عن دمج ومزج اكثر من فكرة موجودة مسبقاً مع بعضها حتى نصل في النهاية لفكرة واحده تكون هي النتيجة النهاية ومنتج ابداعي خاص بك. وهنا تحتاج الى نظام تسجيل ملاحظات يساعدك في تنظيمها وترتيبها للإستفادة منها. المهم في استعارة الافكار ان تكون قادر على ايجاد الروابط بين الأفكار التي قمت بجمعها من اكثر من مصدر.

من أجمل الوسائل لخلق منجم من الأفكار الإبداعية، هو اكتساب عادة جمع الأفكار المميزة في مكان واحد. وبعدها نبدأ في عملية إيجاد الروابط المنطقية بينها حتى نصل إلى مجموعة كبيرة من الأفكار المنوعة التي تستحق أنك تكون أفكارك الإبداعية، وتستطيع بعدها بناء مشروعك القادم عليها. عقلك الثاني يجب أن يكون مصدر إلهام لك، ومكان تتنفس فيه الأفكار الصحية، لهذا قضاء وقتك في البحث والتقصي عن المعرفة هي أهم الوسائل للوصول لفكر إبداعي.

تسجيل الملاحظات 📝

عندما تقرر البدء في صناعة النظام الخاص بك، يجب أن تعرف أن تسجيل الملاحظات مهمة صعبة وتحتاج إلى صبر طويل ولكن النتائج مثمرة جداً في حالة قمت بالاستمرار، ستجد في النهاية أن لديك مخزون ثمين جداً من المعلومات تستطيع استخراج منها أفكار إبداعية في أي مجال، ولكن المداومة على تسجيل الملاحظات ومتابعة القراءة والبحث هي أهم الوسائل التي تساعدك في صناعة نظام مفيد لك في حياتك. طبعا من النقاط المهمة أن تجربة النظام هو الهدف الأول الذي يجب أن تسعى له، وضع في الحسبان أن هذا النظام هو صفحة بيضاء لك تستطيع رسم ما تشاء فيها. وبعد مرحلة التجربة ستدخل في مرحلة مهمة جداً وهي الثقة في نظامك الخاص حيث يصبح هو المرجع لك في كل معلومة أعجبتك أو فكرة سحرتك. وهنا جمال النظام، أن جميع المعلومات والأفكار التي أعجبتك خلال سنوات طويلة، ستجدها كلها في مكان واحد، وتستطيع تحويلها إلى نتائج إبداعية، وهنا ستبدأ في رؤية واستشعار روعة عقلك الثاني! تخيل أن القصاصات التالية هي أفكار ومقالات جمعتها من مصادر مختلفة، سيكون بإمكانك التجول بينها وإيجاد الروابط خاصة إذا كنت قد قرأتها سابقاً وسجلت جمل بسيطة تساعدك عند قراءتها بتذكر تفاصيل المقالات، ستكون مهمتك أسهل مما تتخيل!

تذكر دائماً أن وظيفة العقل الحصول على الأفكار وليس حفظ الأفكار! وحاول دائماً تسجيل الأفكار بأسرع وقت، لان العقل لا يستطيع تذكر جميع الأفكار، وربما فكرة إبداعية قمت بالتفكير بها للحظات قد تختفي للأبد!

نفسك المستقبلية 🧐

عند تسجيلك للملاحظات دائماً تذكر أنك تقوم بتسجيل هذه الملاحظات لنفسك المستقبلية التي ستستفيد حتماً منها. ربما تجد فكرة مثيرة جداً لاهتمامك بطريقة معينة، وتقوم بالكتابة عنها بشكل يبدوا للحظة أنه مفهوم لك، ولكن مستقبلاً ستقرأ ملاحظاتك ولن تفهم أبدا لماذا كانت هذه الفكرة مثيرة لاهتمامك في تلك الفترة. عقل الإنسان لن يتذكر كل هذه التفاصيل التي ربما تكون مهمة لك مستقبلاً، لهذا يجب عليك عند البدء في تسجيل ملاحظاتك في عقلك الثاني أن تكون ملاحظاتك مسجلة بطريقة واضحه، لتصبح في النهاية مصادر تستطيع أن تثق فيها مستقبلاً.

تجربة كتابة الملاحظات والرجوع لها مستقبلاً لها لذة خاصة دائماً، وتأكد أنك ستجد نفسك أمام جبال ضخمة من الأفكار الإبداعية التي يمكنك استغلالها في كثير من نواحي حياتك الشخصية والعملية. المهم هو اكتساب عادة تسجيل الملاحظات في كل مكان وزمان، فهي الأساس لبناء عقلك الثاني. تذكر دائماً عندما يكون لديك عقلك الثاني، لن تبدأ من الصفر في أي مشروع سواء كان كتابة محتوى، أو رسالة علمية أو مشروع في عملك، سيكون دائماً لديك أساس تستطيع الاستعانة به للبدء، كل ما عليك هو البحث في عقلك الثاني وإيجاد الروابط بين الأفكار والملاحظات.

برامج تدوين الملاحظات 🎈

هناك برامج تدوين ملاحظات كثيرة ولكن الأفضل بينها Notion و Evernote. بدأت من ديسمبر استخدام برنامج Notion لحفظ المقالات، ملفاتي الشخصية، كتابة الأفكار والملاحظات. بالإضافة إلى ربط جهاز الكيندل بالكتب التي أقرأها وأدون ملاحظاتي عليها، ويقوم التطبيق بأخذ جميع الكتب من الكيندل بشكل فوري وعرضها مع الملاحظات في صفحتي الخاصة في التطبيق (عقلي الثاني). البدايات كانت صعبة في كيفية التعامل مع هذه التطبيقات، ولكن حالياً قمت بربط جميع حساباتي في الشبكات الاجتماعية، وبرامج القراءة مثل Instapaper و Feedly مع الصفحة الخاصة بي في التطبيق، وأصبحت أقوم بشكل يومي بأرشفة وحفظ أي معلومة جديدة أو فكرة جميلة تمر على وأنا أتصفح الإنترنت. وأيضا، قمت بوضع جميع الوثائق الشخصية في مكان واحد وبشكل منظم جداً مثل (السيرة الذاتية، الشهادات الأكاديمية، الدورات التدريبية، وشهادات الخبرة). بعد الاستمرار الآن لفترة شهر، وجدت فائدة كبيرة ومع الوقت بدأت أستمتع في قراءة المعلومات التي جمعتها. تمنيت صراحة أنني بدأت في تسجيل الملاحظات من سنوات، كان الآن أصبح لدي محصول كبير جداً من الأفكار الجميلة التي أستطيع الاستفادة منها في حياتي الخاصة والعملية.

في النهاية بناء عقلك الثاني، هي نظرية تعتمد اعتماد كلي على أهدافك من  بناء نظام تسجيل الملاحظات، ولكن اعتقد شخصياً أنه يجب عليك الوصول إلى هذه المرحلة سواء الآن أو في المستقبل القريب، لأن تسجيل جميع ما يعجبك خلال سنوات حياتك، ستكون من أهم الموارد التي تستطيع الاعتماد عليها في التعلم وصناعة الإبداع. من أهداف 2021 هو صناعة نظام تسجيل ملاحظات أستطيع الاعتماد عليه في توليد الأفكار، وإن شاء الله سأحكي لكم عن التجربة والفوائد التي حصلت عليها بعد 12 شهراً من اليوم.

روابط مفيدة 📎

How to Create your Digital Brain | Daniel Robledo
By Daniel Robledo| Last Updated May 31, 2020 Having two brains For the last years, I have been experiencing the pleasure of having not one, but two brains. Do you want to know how is that possible? Picture an information warehouse in which you have clear, easy, and fast access to anything that […
Building a Second Brain: An Overview - Forte Labs
This is a summary of Building a Second Brain, my online course on capturing, organizing, and sharing your knowledge using digital notes. How many brilliant ideas have you had and forgotten? How many insights have you failed to take action on? How much useful advice have you slowly forgotten as the y…
الإنتاجية 🚀

أحمد الشمراني Twitter

أحمد الشمراني بدأ التدوين من عام 2006 في مدونة خاطرة بيضاء، من أوائل المدونين السعوديين في تلك الحقبة الزمنية. طالب علم في هذه الحياة، مُتخصص في إدارة الموارد البشرية. مُبتعث سابق لبلاد العم سام.