لقد اشتركت بنجاح في مدونة أحمد
عظيم! بعد ذلك ، أكمل عملية الدفع للوصول الكامل إلى مدونة أحمد
مرحبا بعودتك! لقد نجحت في تسجيل الدخول.
نجاح! تم تنشيط حسابك بالكامل ، يمكنك الآن الوصول إلى جميع المحتويات.
.تم تحديث معلومات الفواتير الخاصة بك
فشل تحديث معلومات الفواتير.

حياة موظف موارد بشرية

المجتمع ينظر لموظف الموارد البشرية أنه صاحب قرار وفي يده جميع مفاتيح التوظيف والتدريب فقط. للأمانة كانت أيضاً هذه نظرتي القصيرة قبل العمل في هذا المجال، واكتشفت خلال سنوات عملي أن إدارة الموارد البشرية لها أثر أبعد وأعمق من توظيف الكوادر البشرية وتطوير الكفاءات. في هذه التدوينة سأحكي عن تجربتي.

أحمد الشمراني
أحمد الشمراني

عملت في مجال الموارد البشرية لمدة خمس سنوات إلى اليوم، وخلال مسيرتي اكتسبت خبرات عملية عن طريق الكثير من الأصدقاء والزملاء، بالإضافة إلى مشاركتي في مختلف المشاريع في الموارد البشرية التي ساعدتني في زيادة الوعي والمعرفة. وأحد الأسباب التي جعلتني أفهم هذا المجال في وقت مبكر هو تنقلي بين إدارات الموارد البشرية. كانت بدايتي في إدارة علاقات الموظفين، وبعدها انتقلت إلى إدارة السياسات والتخطيط حيث عملت في مجال إدارة الهيكل التنظيمي وإدارة المزايا والمكافآت، وأشرفت في فترات متفرقه على إدارة التوظيف. الهدف من كتابتي هذه التدوينة هو تأمل مسيرة عملي في هذا المجال خلال السنوات الماضية، وشرح بعض المفاهيم والمعتقدات التي تكونت لدي كموظف موارد بشرية.

وهنا أحب التوضيح أن إدارة الموارد البشرية تعتبر مهمة صعبة جداً، وتحتاج معرفة وخبرة تراكمية عميقة، هناك الكثير من القرارات تتخذ من قبل مسئولين الموارد البشرية ويكون للقرار بعد إستراتيجي، ولكن الموظف خارج هذه الإدارة قد يرى أن هذا القرار بمنظور مختلف ومضاد في كثير من الأحيان، لأن نظرته كانت مبنية على افتراضات وبالتأكيد ليس لديه كل الأرقام والبيانات التي استخدمت في اتخاذ مثل هذا القرار. الكل يستطيع أن يلبس ثوب موظف الموارد البشرية، ولكن ليسَ الكل يستطيع اتخاذ قرار تكون المنفعة العامة متوازنة ومتبادلة بين الموظف والمنظمة.

هناك في أي مجال مهارات ناعمة تصنع الفارق دوماً بين الموظفين، والاستمرار في تطوير هذه المهارات هو السبيل للنجاح في تحقيق أهدافك العملية. في مجال الموارد البشرية هناك مهارات محددة عند اكتسابها سيكون لك أثر كبير على حشود من البشر في المنظمة التي تنتمي لها، لهذا من أهم الصفات العامة التي يجب أن تتوفر في موظف الموارد البشرية هِيَ النزاهة في العمل والصدق في القول، مهما كانت لديك من مهارات ومؤهلات، فهي لا تساوي شيء إذا لم تكن صادق مع نفسك، وأمين في عملك. بعد تفكير طويل وجدت أن هناك خمس صفات مشتركة دائماً في موظفين الموارد البشرية، وهي كالتالي:

المستشار والناصح 👳🏻

طوال عملي في إدارة الموارد البشرية وجدت أن لبس عمامة الناصح هي صفة سائدة بين موظفين الموارد البشرية. وربما تكون هي الصفة الأهم إذا كان يرافقها الكثير من المعرفة والخبرة. وقد لاحظت أن الكثير من الزملاء أصبحوا مرجع وناصحين للموظفين في سياسات وإجراءات الشركة، حيث إن الإرشاد والنصح يوفر الكثير من الجهد والوقت ويساعد في تحقيق المصالح المشتركة بين العامل والمنظمة، وهنا تتشكل ملامح إدارة الموارد البشرية المميزة.

هناك فرق كبير بين المستشار والناصح في مجال الموارد البشرية. أولاً، المستشار، وهو الموظف الذي لديه خبرات تراكمية وقراءات في مجالات كثيره، ويغلب عليه صفة المفكر. أجد دائماً أن طبيعة عمل موظف الموارد البشرية هي استشارية، فهو يقوم بالتفكير وعرض أفكاره واقتراحاته لغرض التطوير وتسهيل المصاعب على الإدارة والعمل.

ثانياً الناصح، وهو من يحفظ الأنظمة والإجراءات عن ظهر قلب، ويستطيع تقديم النصيحة القيمة للموظفين والمدراء لتجنب مخالفة الأنظمة الداخلية، بالإضافة إلى الأنظمة الخارجية مثل أنظمة وزارة الموارد البشرية والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية. موظف الموارد البشرية الناصح تواجده مهم في الاجتماعات الداخلية لضمان سير العمل بشكل سلس ومتوافق مع الأنظمة، وطبعاً الحرص على الأخذ برأيه في كثير من المواضع.

القراءة والحوكمة 📚

وظيفة في الموارد البشرية تعني أن معدل قراءتك يجب أن يتضاعف عن الموظف العادي، والسبب هو أن القرارات في الموارد البشرية تعتمد اعتماد كبير جداً على أنظمة وإجراءات مترابطة، وتحتاج إلى فهم وقوة ملاحظة. هناك الكثير من التحديات قد تواجه موظف الموارد البشرية، ويكون تجاوزها سهل جداً إذا كانت لديه المعلومة في الوقت المناسب.

جزء كبير من عمل إدارة الموارد البشرية هوَ وضع القواعد والضوابط التي تحكم سلوك وتصرفات الموظفين والإدارة، وتضمن رقابة حازمة في حالة انتهاك الأنظمة والسياسات. وهنا يبرز دور موظف الموارد البشرية حيث يكون البوصلة التي توجه الجميع للطريق الصحيح. ومن تجربتي لاحظت أن السياسات والإجراءات قابلة للتغير والتعديل في جميع الأوقات، ودائماً نجد الإدارات الناجحة هي التي تقوم بتغيير سياساتها وإجراءاتها بشكل مستمر لدعم سير وتنظيم العمل.

المشاكل والحلول 🧶

في مجال الموارد البشرية حل ومواجهة المشاكل يعتبر فن جميل، والسبب يعود أن هناك حلول مختلفة ومتنوعة لكل مشكلة، وتعتمد هذه الحلول على مدى إدراكك للتفاصيل، ومدى إلمامك للأنظمة والسياسات الداخلية والخارجية. والأجمل من هذا كله، أنه لا توجد إجابة صحيحة أو خاطئة، وقد لاحظت أن أصحاب الخبرات العالية، تكون لديهم حلول بسيطة ولكن فعالة جداً بحكم عملهم ومواجهتهم لكثير من التحديات والمشاكل في حياتهم المهنية، وهنا يأتي دور أمثالي في المراقبة والتعلم وزيادة رصيد الخبرة بالاحتكاك مع خبرات عريقة ومنوعة.

بالمناسبة عمل موظف الموارد البشرية هو إيجاد الحلول وتقديمها في قالب مغري للحصول على الموافقات اللازمة في نطاق زمني قصير. ومن أهم المهارات هي القدرة على جمع المعلومات اللازمة للمساعدة في اتخاذ القرار الصحيح، وهذه المهارة هي أهم خطوة قبل إيجاد الحل، وكم من معلومة صغيرة جداً صنعت فارق وقلبت الكثير من القرارات رأساً على عقب. دائماً الاستعجال في جمع المعلومات قد يؤدي إلى قرار مجحف في حق الجميع. في النهاية تعلمت أن طريقة عرضك للمشكلة، وبناء الثقة مع المدراء هي أهم الأسباب التي تساعد المنظمة على حل المشاكل بكل هدوء.

المهارات والقدرات 🧬

تعلمت في السنوات الأولى أن المهارات دون المعرفة هي مضيعة للوقت والجهد، والمعرفة دون المهارات والقدرات هي كلمات لا قيمة فعلية لها دون التنفيذ. عندما أتحدث عن المهارات والقدرات لموظف الموارد البشرية فهناك العديد منها ولكم أهم 5 مهارات في نظري هي:

  1. التنظيم⏰: في مجال الموارد البشرية إدارة الوقت بكفاءة عالية، وبناء أرشيف منظم لجميع معلومات هي أهم مفاتيح نجاح موظف الموارد البشرية. ذكرت في تدوينة سابقة عن "كيفية بناء عقلك الثاني"، تستطيع استخدام هذا المفهوم في صناعة أرشيفك الخاص لحفظ المعلومات.
  2. التواصل📢: قال وارن بافت في احد لقاءاته: "لا تهم قدراتك العقلية اذا كنت لا تستطيع الإفصاح عنها". عندما تكون لديك جميع الأفكار والحلول والمعلومات ولكن مهارات التواصل لديك ضعيفة، ستجد نفسك عاجز عن مساعدة نفسك ومن حولك.
  3. التكيف🎭: القدرة على التكيف وتحمل ضغوط العمل هي مهارة مهمة جداً خاصة في مجال الموارد البشرية. بالتأكيد ستمر عليك أيام تشعر فيها بالسعادة الغامرة، وفي المقابل ستمر عليك أيام صعبة تتطلب منك العمل لساعات طويلة للإنجاز. القدرة على التكيف قد تكون على مستوى الإدارة أو المدراء او ربما تكون على النطاق الثقافي للمنظمة.
  4. القرار🚀: سير العمل يتأثر بكيفية وسرعة اتخاذ القرار. يومياً يتخذ موظفين الموارد البشرية قرارات مؤثرة في المنظمة، مهما كان موظف الموارد البشرية صغير أو كبير، ستجد أن له أثر وصوت مسموع لتغيير الأحداث التي تمر عليه، وهنا المسئولية تكون كبيرة على الجميع، ويجب أن يكون القرار مدروس بعد تقييم الإيجابيات والسلبيات لكل قرار.
  5. السرية😶: إدارة الموارد البشرية هي ضمير الشركة، وهنا يأتي على عاتق موظفين الموارد البشرية التعامل مع بيانات ومعلومات الموظفين بسرية تامة، حفاظاً على سلامة المنظمة والعاملين بها. اختراق خصوصية الموظف وملامسة معلوماته الخاصة التي اؤتمن عليها موظف الموارد البشرية قد تهدم الثقة بين العامل والمنظمة.

المراقبة والملاحظة 🔍

من المشاهد الممتعة، هو مشاهدة تطور وتقدم الموظفين في حياتهم المهنية. وظيفة الموارد البشرية تعتبر مثل أي وظيفة لها جانب مشرق وجانب مظلم، ستكون في قمة الفرحة لمساعدة الموظفين وتقديم أفضل ما لديك، وهناك أيام تكون صعبة جداً وتشعرك بثقل المسؤولية التي على عاتقك. عندما تمر السنوات بسرعة وتقوم برؤية الأثر الذي قمت به خلال سنوات عملك، ستشعر بالفخر والاعتزاز أن لك بصمات في حياة الكثير وكنت عامل لو بسيط في نجاحهم بحكم عطاءك في منظومة الموارد البشرية.

الكادر البشري هو العصب الأول في بناء المجتمع، ولن تتقدم المنظمات وتحقق نجاحات كبيرة حتى تصنع تجربة مميزة لدعم الموارد البشرية. في النهاية موظف الموارد البشرية هو جزء من منظومة متكاملة تسعى في النهاية لتحقيق أهداف تنموية مستدامة لبناء الإنسان والاقتصاد.

الموارد البشرية 🔑

أحمد الشمراني

أحمد الشمراني بدأ التدوين من عام 2006 في مدونة خاطرة بيضاء، من أوائل المدونين السعوديين في تلك الحقبة الزمنية. طالب علم في هذه الحياة، مُتخصص في إدارة الموارد البشرية. مُبتعث سابق لبلاد العم سام.